18 أغسطس 2008

ديناصور تزوضى، تجاهل و نسيان

قبل نحو 180 مليون سنة، كان هناك ديناصور يسعى في الأرض طلبا للرزق،
لم يحالفه الحظ أبدا،
فقد توفي في منطقة سميت "المغرب"،
سوء الحظ ظل مقترنا به ليومنا هذا، أخرجوه من التراب فلم ينعم بالستر و الأمان،
لتبدأ حكاية سوء الحظ مرة أخرى،
مسكين!

هل عرفتموه؟
إنه ديناصور تزوضى (Tazouda)، ديناصور مغربي اكتشف قبل أربع سنوات بجبال الأطلس المغربية، منطقة ورزازات.
عمره حوالي 180 مليون سنة، تبارك الله :)
كما أن هيكله العظمي ما زال سليما بفضل عدم وصول الهواء إليه طيلة هذه المدة،
و بالتالي يعد هذا الديناصور أقدم ديناصور مكتشف ليومنا هذا،
ديناصور بدائي.
سموه المختصون "تازوضاسوروس" Tazoudasaurus، تازودا Tazouda نسبة للمنطقة التي اكتشف بها.
لحسن حظه، توجد صفحة تعريفية له بويكيبيديا :)

لقد مرت أربع سنوات على نفض التراب عنه،
و ما زال المتحف المخصص له لم يفتتح بعد،
أصلا لم ينتهوا من أشغال بنائه، فكيف سيفتتحونه؟
قبل هذا، من قال إن السلطات مهتمة بالأمر؟

تصوروا لو تم العثور على أقدم ديناصور في العالم، في أستراليا مثلا أو في اليابان (اختاروا أي دولة غير متخلفة)،
هل كانوا سيتركونه مهملا مجهولا منسيا متآكلا منبوذا يندب حظه العثر؟
مهملا، الإهمال واضح، قرأت قبل نحو شهرين مقالا ينبه للحالة المزرية التي يتعرض لها هيكل الديناصور.
مجهولا، لا أحد يدري به، لا محليا و لا وطنيا و لا دوليا، كأنه غير موجود.
منسيا، لقد اكتشفوه و تحدثوا عنه ذلك اليوم، الان أصبح من الماضي، لا داع للحديث عنه، لننس الماضي.
متآكلا، هل يوجد هيكل عظمي معروض بدون صيانة دورية لا يتآكل؟ لا أعتقد.
منبوذا، ما زال مرميا في المكان الذي اكتشف فيه، طبعا لا يستحق اهتماما و متحفا، يكفيه ما فيه.

كلا،
لتم تحويل مكان اكتشافه لمنتجع سياحي ثقافي، لأصبح "قبر الديناصور" ورشا حيا للتعامل مع الماضي العريق، لتم إصدار العشرات من المنشورات التي تحسس الناس بأهمية الموروث الثقافي البيئي، لأسسوا متحفا تفاعليا بعين المكان مفتوح أمام الأطفال و الشباب، مخصص للماضي، لنصبوا شاشات كبيرة تقدم أشرطة وثائقية عن حياة الديناصورات و كيفية عيشها،،،
طبعا، سيستفيد كل سكان المنطقة من النشاط السياحي و الثقافي، و لاستفادوا ماديا من الديناصور،
هم أصلا يستفيدون من أشياء غير مفيدة، فما بالك لو كان الأمر يتعلق باستثناء عالمي.
هذا لو كان للديناصور قليل من الحظ فمات بجبال الألب الفرنسية مثلا، ربما لم يكن يتصور العالم كما هو الان!

بالمناسبة، كنوع من الاهتمام الوطني بالديناصور، أصدر بريد المغرب ظرفا بريديا حصلت على نسخة منه تخليدا لهذا الديناصور:

كما يقولون، شيء أفضل من لا شيء :)
ظرف بريد من أجل الديناصور أفضل من لا شيء، أليس كذلك؟
صاحب الحظ التعيس يبقى حظه تعيسا ولو مرت 180 مليون سنة على وفاته،
مقولة تستحق قليلا من التأمل!






تعليقات فيسبوك:


هناك 9 تعليقات:

  1. ديناصور في المغرب..؟؟ هذا أول مرة أسمع عنه.
    مقالة أعجبتني مقدمتها.. وخطها!
    إلى الأمام يا محمد

    ردحذف
  2. طبعا ديناصور،
    طولة تسعة أمتار و وزنه بين 4 و 5 طن :)
    خفيف و حلو، أليس كذلك؟
    شكرا على إطرائك.

    ردحذف
  3. شكرا على التعليق و على الزيارة لمدونتي و شكرا جزيلا

    ردحذف
  4. دع عنك الديناصور..
    المخطوطات الإسلامية في لندن لا يسمح بتصويرها، مجرّد أخذ نسخة منها، وفي حال قمت بذلك سيتم ضبطك فوراً إلى السجن.

    دولة المغرب تنعم بالمخطوطات الإسلامية ما شاء الله، وقد زار أحد الدكاترة مكاناً هناك مختص بها، فقال طلبت مخطوطة وُضعت في الأعلى فما كان من صاحب المحل إلا أن وضع المخطوطات فوق بعضها ليجلبها!

    ومع هذا تظل المغرب أفضل من غيرها بكثير، فاحمد الله..

    ردحذف
  5. نعم،
    ذكرتني بخبر قراته قبل أسابيع،،
    محكمة في العاصمة تؤجل النظر في قضية مهمة، و لما استفسر المحامون عن السبب، اكتشفوا أن العذر هو اختفاء وثائق مهمة وضعها (الأصح رموها) المسؤولون عن المحكمة في السرداب، فكانت وجبة شهية للقوارض و الحشرات.
    الخبر قرأته في جريدة المساء، الجريدة الأكثر قراءة في المغرب.
    و الحمد لله على كل شيء.
    فقط نطلب كشعب القليل من الاهتمام بموروثنا الثقافي، سواء كان كتبا، ملابسا، تقاليدا، أناشيد و حكايات، بيئة، تراثا... قبل أن يختفي النصف الثاني.

    ردحذف
  6. أنتَ رهيب يا محمد : D
    فعلاً ضحكتُ هذا الصباح على حظ هذا الديناصور
    و لا تتهمني بقسوة القلب أو تحجر المشاعِر كرفات ديناصورك.. لكن طالِع كمّ الذينَ لم ينصفوا من العلماء و الأدباء و المفكرين العرب بعدَ وفاتِهم، ثمّ حدثني عن ديناصور.

    ردحذف
  7. ههههههههههه
    حظ هذا الديناصور مرة تعيس

    ردحذف
  8. لو مات توت عنخ امون بالمغرب لما وصل كل هذه الشهرة
    هههههههه
    المغلاب في عصر الضلمات يا اخ محمد
    ان شاء الله ييستيقض ........

    ردحذف
  9. daynasour dazouda
    toundoute

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)