12 أبريل 2009

خطر كلمات المرور

لقد أصبح لكل مستخدم ويب شخصيته الخاصة، بياناته الخاصة، حياته الخاصة بل ربما أسراره أيضا.. كل شيء محفوظ بكلمة سر بسيطة.

لكن، ماذا لو اكتشف أحدهم كلمة مرورك لأحد حساباتك؟ مثلا حسابك بFlickr الذي يحتوي على صور شخصية مخفية.. و لم لا بريدك الإلكتروني الذي يضم رسائلك العائلية و مراسلات يجب ألا يعلم بها أحد..
تلك مشكلة عادية لدى البعض، لكنها قد تكون كارثية عند آخرين!

قبل أسبوعين تقريبا توصلت برسالة إخبارية آلية من كوكل أدسنس تفيد بتحديث بيانات حسابي، إلى الآن الأمور عادية، لكن: لم أقم أنا بتحديث أي بيانات! بل لم أطلع على حسابي هناك منذ مدة لا تقل عن الشهر، فماذا هناك؟
تابعت الأمر لأجد حذفا لبعض البيانات و كذلك حذفا لرسالة الإشعار بالبريد المرتبط بالخدمة! إذن هناك من يعرف كلمات مروري و يحاول العبث معي!
ما غاب عن بال الذكي هذا أن جميع الرسائل الصادرة أو الواردة للبريد 1 يتم تحويل نسخ منها للبريد 2، و كذلك مع البريد 3 و اللائحة طويلة، بحيث أبقى على علم بأي تجاوز.

المقلق في الأمر أن أحدهم يحاول العبث بحسابي في تويتر و قد نجح فعلا (حسب ما أعتقد)، إذن و بما أن كلمات مروري متقاربة فيبدو أن هناك حسابات و خدمات أخرى لي يعبث بها شخص ما..

السؤال الآن: ما الهدف مما يجري؟ و من يحاول معرفة ماذا؟

قبل ذلك، أقوم حاليا بتغيير جميع كلمات مروري لأي حساب / خدمة / بريد أستخدمه، سواء بصفة يومية أم على فترات. كما أقوم بتغيير البيانات المهمة مثل جواب السؤال السري لاستعادة كلمة المرور و كذلك البريد الثانوي لتجديد كلمة المرور.. و كما يقولون: اللهم السلامة و لا الندامة :)
صحيح لا يوجد هناك ما يستحق الإخفاء لهاته الدرجة، لكن من يدري ما الذي يدور في جمجمة البعض؟

خوفي أن يكون أحدهم استخدم حسابي في التواصل مع أحدهم بهويتي أنا، و تلك فعلا مشكلة حفظني الله و إياكم منها.
أخيرا، نصيحة: جددوا كلمات مرور حساباتكم كل فترة + لا تثقوا في أي شخص، أبدا + لا يوجد استثناءات، وبه السلام.






تعليقات فيسبوك:


هناك 8 تعليقات:

  1. مشكلة وقعت بها كثيرا :)
    اهلا محمد, ان شاء الله تكون ما نسيتني

    ردحذف
  2. --الأخ نجاة، شكرا..

    --الأخ باربود، مستحيل أنسى :)
    باربود و من لا يعرفه :) أين هذه الغيبة الطويلة؟
    سعدت بك صديقي، شكرا.

    ردحذف
  3. اعترف اني لست من فعل الامر
    هههههههههه

    ردحذف
  4. فعلا أخي كلمات المرور سلاح ذو حدين فإنها تعمل يصالحنا ولكن إذا يمكن أن تؤدي إلى هلاكنا. من هواياتي التعرف على كلمات المرور وخاصة كلمات أصدقائي. تعرفت منذ مدة على كلمة مرور صديق لي ولكنني لم أفعل ذلك من أجل أي هدف شرير بل أخبرته أنه يجب عليه أن يكون أكثر حرصا على اختيار السؤال المناسب.

    ردحذف
  5. ممم سبق وقد سرق رقمي السري لبريدي في الهوتميل.
    كنت من الذين يوحدون الرقم السري لمواقع كثيرة منها المنتديات التي لا أمان لها.
    فقد إخترق ذات مرة إحدى المنتديات التي أزورها، وجرب المخترق الرقم السري على بريدي الإليكتروني.

    ولكن الحمدلله، كان المخترق يريد أن يستعرض عصلاته وليست عضلاته.

    أنا لست من محبي تغيير الرقم السري بين فترة وأخرى، صعب جداً.

    ردحذف
  6. صحيح أن الامر مريب جدا ..
    ولو حصل أن وصل أحد ما لهذه الكلمة .. قد تكون كارثة للبعض..
    بالرغم من أني كتبت تلك الكلمات لاخوتي ..
    الا اني لا اشعر بالتهديد منهن ..

    ردحذف
  7. رغم اني لا أحب تغييره من فترة لفتره و لكن أصبح عملي

    اغلبه على الإنترنت و هذا ما يزيدني خوفاً من سرقة ايميلي

    و لكني تعلمت بعد ان سرق ايميلان لي رغم أنهما غير مهمان

    و لكني أتعضت حيث أصبحت أكثر وعي بطرق سرقة الإيميل و لا أثق

    بأي أحد و كذلك أحفظ السؤال السري في ورقة احفظها لدي

    حتى اعود لها في حال لا قدر الله سرق الإيميل

    أسأل الله أن يعينك مخيف جداً سرقة حساباتك و خصوصاً اذا كانت مهمة

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)