08 سبتمبر 2009

مستخدمون تافهون!

ملاحظة: "تافهون" بالنسبة لي، قد يكونوا "رائعين" و"مذهلين" بالنسبة لأحد آخر..

افتتحت كوكل خدمة جديدة موجهة للعالم العربي: كوكل إجابات. مبدأ الخدمة مشابه لYahoo Answers.
كمثال حي للخدمة مع توضيح لها، هذه إجابة من كوكل.

على أي، تجولت في الموقع قليلا فإذا بي ألحظ تواجدا للهجات العربية (وأولها المصرية) في جنبات الموقع! هذا يعني أنني أمام مستخدمين تافهين لا يجيدون تركيب جملة باللغة العربية البسيطة، فماذا ينتظر من هذا المستخدم؟ لا شيء جدي للأسف.

لندقق قليلا في الإجابات: العضو وائل (المشرف الوحيد على الخدمة كما يبدو حد اللحظة) يجيب بالطريقة التالية على سؤال أحدهم:
رصيد النقاط الخاص بك يزيد من ترتيبك العام بالموقع، بس المستوى الخاص بك اللي هو جديد ولا نشيط ولا عالم وهكذا .. ده بيتحدد من السمعة. المصدر.


وائل هذا يقول إنه موظف بGoogle، مدير للتطوير والتسويق! المصدر.
إليكم آخر الأخبار: كوكل توظف أشخاصا لا يجيدون صياغة جمل باللغة العربية كمدراء للتطوير والتسويق! مبروك، تقدم ملحوظ ^_^

إشارة: لو أردنا كتابة "إجابات" بحروف إنكليزية، أ Ejabat أصح أم Egabat؟

عودة للمستخدمين التافهين..
من عادة هؤلاء المستخدمين الجري وراء النقط، وما أدراك ما النقط! تلك الأعداد التي تغوي الكثير من أعضاء المنتديات وتستهوي أصحابها.. وصلت العدوى لكوكل إجابات!
صادفت عضوا هناك طرح 13233 سؤال حد اللحظة، في ظرف ستة أيام! إن كان بشرا فالأكيد أنه مدمن على مشروب Red Bull، أما وإن كانت عملية آلية من السيد وائل فهي خطوة غير مرحب بها بتاتا! ما فائدة إغراق الموقع بأزيد من 10000 سؤال معظمها بدون إجابة؟ مع وجوب الإشارة لأسئلة مخلة بالحياء يطرحها هذا العضو بدون حسيب ولا رقيب..

قلت أسئلة مخلة بالحياء؟
حسنا، ما يجول في خاطرك لو صادفت صفحة مذكور فيها:

هذا السؤال قد يحتوي على مواد غير لائقة، حيث تم الإبلاغ عنه بواسطة مستخدمي إجابات.
لعرض هذا السؤال، يجب عليك تأكيد أن عمرك أكبر من 18 سنة عن طريق تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.


جرني الفضول لمعرفة المواد "غير اللائقة" تلك، فإذا بها صفحة عادية (المصدر)، بل وتحتوي على إجابة لوائل المذكور فوق! يا ترى ما تعريف المواد غير اللائقة إذا كان الوصول لأسئلة "بايخة" عن العلاقات الزوجية متاح للجميع؟

المهم، أين نصف الكأس الممتلئ :)
لا شك أن كوكل إجابات إضافة قيمة للمحتوى العربي، أو هكذا يؤمل! لكن بما أن المستخدم العربي غير معتاد على هامش حريات كبير، فالأجدر بعض "التقنين" للخدمة:
  • ألا يسمح للعضو بأكثر من ثلاثة أو أربعة أسئلة في اليوم.. كيف يعقل طرح أحدهم لسؤال ما وقبل الوصول لحل يكون قد طرح سؤالا آخرا وهكذا. عشرات الأسئلة في اليوم؟ النتيجة: تراجع جودة المحتوى وكثرة الأسئلة بدون أجوبة.
  • أن تضاف إلى قائمة "الإبلاغ عن سوء الإستخدام" الإعتماد على اللهجات في صياغة السؤال، الأصل هو اللغة العربية لا اللهجات المحكية.
  • أن تقدم كوكل دورات لغة عربية لمدرائها الأفاضل ^_^
  • أن تعيد كوكل النظر في تسمية الخدمة، فرق بين J و G..
أممم، هذا ما لدي اللحظة! تجربتي لا زالت في بدايتها تماما كما الخدمة، البقية في الطريق :P

ويا ليت كفة الميزان تميل لصالح المستخدمين المجدين، الفعالين، المفيدين، الإجتماعيين.. وهذا لا يتأتى إلا بالإستخدام الأمثل لإجابات.. علها تغدو نبعا للمعرفة، وإلا فسنحصل على منتديات بطريقة عرض جديدة!

أخيرا، لدي عضوية هناك وأشارك ب +1 و -1، مع بعض الأسئلة والأجوبة ^_^







تعليقات فيسبوك:


هناك 16 تعليقًا:

  1. هذه الخدمة لاتختلف عن الكثير من المنتديات العربية.

    ردحذف
  2. أرى أنها جلسة تحقيق إن كان صاحب الأسئلة يمرر سؤالا وراء آخر دون أن ينتضر الإجابة°o°

    ردحذف
  3. فقط تريد جوجل إثراء محتوى محرك بحثها العربي (بحسن نية). وهذا لن يتم ما لم يستخدم التطبيق في مجاله السليم كالكتابة باللغة العربية الفصحى وإستخدام الكلمات السهلة والجمل البسيطة. للأسف لدينا الأفكار ولدينا التافهون بنسب متقاربة!

    ردحذف
  4. لم اجرب هده الخدمة بعد

    لكن اعتقد انني سافعل دلك الان

    شطرا اخي محمد على الارشاد

    رمضان كريم

    ردحذف
  5. ههههههههههههههههه

    الان تعرفت على بعض المستخدين التافهين اخي محمد

    تحياني

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    سبحان الله أخي محمد، أراك قد عبرت تماما عما لاحظته واستغربت منه!
    أولا أنا لازلت لا أجد معنى لمجموعة من المصريين المتعصبيت للغتهم حد الجنون والتفاهة!! فبعد دبلجة الرسوم المتحركة والأفلام باللهجة المصرية، وبعد رؤيتها للمسخرة "'ويكيبيديا مصري"، لم يبق لنا إلا هذا ال "جوجل إجابات" في الحسبان ليعير عن تشنج أولئك حول لهجتهم!! انا لا أقصد هنا كل المصريين، لكن تلك الفئة التي أعتبرها مهووسة حد المرض، ولم يبق لها إلا أن تسوق لنا مقررات لتدريس اللهجة المصرية!!
    هذا فيما يخص اللهجة، أما عن محتوى إجابات فقد صدمت فعلا، حتى إنني - والله شاهد على ما أقول - كنت أتحقق من عنوان الخدمة هل هو منسوب لجوجل فعلا، ووجدت أنه فعلا لجوجل، لأنني وجدت ظواهر نحن نرجو الله ليل نهار ان تهجرها منتدياتنا العربية، لكنها تستفحل في موقع كإجابات!!
    حقا لست أدري كيف توظف جوجل مثل هؤلاء، وأية مراقبة تلك للأسئلة، وأي مستوى ذاك!! حتى إن هناك أسئلة الغاية منها كثرة الردود تماما مثل المنتديات!
    ما عساني أقول غير لا حول ولا قوة إلا بالله..
    عذرا على الانفعال، ولكنه فعلا أمر مخز!
    شكرا أخي محمد على التعبير عما يخالجنا نيابة عنا، فقد جاءت التدوينة في وقتها..
    مني لكم أرق تحية..

    ردحذف
  7. إضافة:
    من فرط غيضي كتبت ردا على الأخ المراقب ضمنته كل ما جال في خاطري حينها وهذا رابط ردي:
    http://tinyurl.com/mluyxd
    أرجو ألا تكون في المراقبة أيضا نزعة السلطوية العربية التي قد تعني معاقبتي من طرفهم إن كان هناك عقاب في الخدمة ^_^
    مني لكم أرق تحية..

    ردحذف
  8. ممم صراحة لقد قمت بزيارة هذه الخدمة و شاركت بالإجابة عن عشر أسئلة تقريبا
    ملاحطتي الموقع عبارة عن منتدى ولكن بصيغة أخرى
    google تطيح من القيمة ديالها على والو
    لمهم كولا واحد رأيو

    ردحذف
  9. كنت سأنتقد الأخ عبدالهادي على تعليقه:
    أولا أنا لازلت لا أجد معنى لمجموعة من المصريين المتعصبيت للغتهم حد الجنون والتفاهة!! فبعد دبلجة الرسوم المتحركة والأفلام باللهجة المصرية.
    لأن المصريين والكل يعرف أشبعون سابقا لما لم يكن أحد يقدم برامج تلفزيونية ببرامجهم ومسلسلاتهم وأشياء أخرى..
    لذا من حقهم أن نعترف بأن لهجتهم مفهومة عربيا.
    لكن بعد ذهبت إلى رابط تعليقه في إجابات google وجدت من كتب بعده مسخرة باللغة:
    لو سمحت عايزه اعرف اشمعنى انا الي عندي -4

    هو انا قلت شيء خطا


    كله متقيم والي مش متقيم

    الا انا

    واعتقد في اسئله ليه واجابات واعتقد انها مفبهاش حاجه

    بس بتتقيم سلبي من ناس معينه

    اولا شكرا على هذه الخدمه


    ثانيا استودعكم الله

    ردحذف
  10. در على أخي الكريم سعد الدين: أخي لا تقلق، فقط لا تحمل تعبيري أكثر مما يحتمل، فأنا حينما قلت ما قلت فإنني كنت حريصا على انتقاء أسلوب لا أظلم به أحدا قدر الإمكان، فلم أجمع كل المصريين في كلامي، بل قلت مجموعة من المتعصبين منهم، وحقيقة هي ظاهرة تفرض نفسها شئنا أم أبينا، ثم إنني لا أتحدث عن كون اللهجة مفهومة أم لا ولا أقلل من شأنها كلهجة، ففي وقت ما لم تكن أبدا مفهومة، وقد تم فهمها ربما فرضا من الإعلام، وليس لأن من يعرفها تلقاها في المدارس كلغة، فالمشكلة أن تلك المجموعة التي قصدت باتت تراها لغة بينما هي لهجة كغيرها من اللهجات، لذلك حري بنا أن نعتني بلغتنا العربية الفصحى خير من لهجاتنا المحلية المتشعبة..
    لذلك فأنا لم أقلل من شأن أحد، إنما هي ظاهرت اسرعت انتباهي كما اسرعت انتباه غيري أخي..
    هذا ما لدي :)
    مني لكم أرق تحية..

    ردحذف
  11. لماذا تسميها كوكل هل هناك من سبب

    و صدقت هذه الخدمه يسمونها بقوقل اقابات نسبة للهجة المصرية

    التي تطغى عليها رغم انها من المفروض ان تكون للعرب كلهم

    لست عنصرية و لكن من المفروض ان تكون بلغة عربية فصحى :)

    شكراً لك

    ردحذف
  12. السلام عليكم
    أشكرك أخي محمد على ما كتبت...أعتقد أن المشكلة التي نعيشها حاليا هي التوظيف العشوائي و الغير المدروس و طريقة التوظيف تكون عادة مشبوهة بالمقابل هناك الكثيرين الذين يتوفرون على المواهب و الكفاءات و لكنهم يبعدون عمدا عن مثل هذه الوظائف...جزاك الله عنا خيرا

    ردحذف
  13. --الأخ صادق، صدقت! بات من المرجح تحويل العرب لأي تطبيق ويب لما يشبه المنتديات.

    --الأخ سعد بيك، 10000 سؤال وليس واحدا أو اثنين!

    --الأخ عادل، أين هو حسن الإستخدام؟ ليت الرسالة تصل..

    --الأخ عزيز، جرب وأنبئ!

    --الاخ عبد الهادي، من عالم المنتديات، ربما أنت أقرب للسلبيات التي اكتسحت إجابات.. كم هو مؤسف تدمير مجهود أحدهم من أجل إصلاح المنتديات في رمشة عين.
    أما عن التوظيف فلو وظفوني بربع الراتب لحرصت على صياغة جمل لغوية أفضل من: "ده بيتحدد من السمعة"!

    --الأخ سعد الدين، لا أظن أن الأخ عبد الهادي قد حاد عن الصواب بانتقاده اللهجة المصرية (في غير موضعها)، أنا شخصيا لدي أفراد عائلة بمصر أم الدنيا، وانتقادي وعبد الهادي للهجة المصرية ليس موجها للمصريين بحد ذاته بقدر ما هو موجه لسلوك قطاع كبير منهم بالنت..
    جميع الشعوب تحب لهجتها، أنت تحب لهجتك الجزائرية وأنا أحب لهجتي المغربية، المصريون كذلك مع لهجتهم! لكن هذا لا يعني استخدامنا جميعا اللهجات في غير محلها، هناك مواقع وخدمات (ككوكل إجابات مثلا) موجهة للمستخدم العربي بغض النظر عن جنسيته ولهجته، ولا يجوز استخدام اللهجات فيها بدون قيد أو شرط. وتبقى الأولوية للغتنا العربية السليمة..
    أما عن تعليق الأخت فهو كارثة! بكل ما للكلمة من معنى..

    --الاخت نوفة، وماذا أسميها؟ "جوجل"؟ حرف الكاف أقرب الحروف العربية من ناحية مخارج الحروف للحرف G، كما أن الG بالحروف العربية ليست إلا كافا بنقط، إذن اعتماد الكاف أسلم بالسبة لي..
    أما "جوجل" هذه، فما وجه الشبه في النطق ب"جوجل" و"Google"؟
    بالطبع الأمر ليس عنصريا، بل فيه احترام للغتنا العربية قبل كل شيء..

    --الأخ يوسف، صدقت! الأمر مستفحل في كل الميادين، ووصول هذا للنت تصرف لا يتفائل من ورائه.

    ردحذف
  14. سبحان الله كل ماكنت بأقوله مكتوب بالتدوين
    فعلا ليش سمونها اقابات هل العرب كلهم مصارية!
    ايضا من عادات المصري "لا جميعهم" انهم يضعون رابط موقعهم في كل مكان خلو مركز الاسئلة منتدى !!

    ردحذف
  15. egabat
    هل تريد بها مصر إحتكار ما أتت به google للعرب ام ماذا؟
    إذ كان موجها للعرب فأرجوا أن أرى لغة موحدة وهي اللغه العربية طبعا" اضافة الى التسمية ejabat هي الاقرب الى اجابات.
    إذ أردنا أن نتكلم نحن المغاربة بلغتنا فلن يفهمونا من في الشرق الاوسط
    ربما ستصبح منافسة لغوية في القريب
    ستغلق إجابات ونعود من جديد الى google web
    وانتهينا ^^

    ردحذف
  16. كل الأسئلة يمكنك الإجابة عليها بالبحث في google

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)