10 سبتمبر 2009

الخديعة الكبرى!

  • صحيح أن المحتوى الرقمي العربي متدني، بل لا يكاد يقارن في تناسبه مع ما تنتجه الأمم الأخرى.. لا تيأس! ساهم بنشر أفكارك، مبادئك، حلل وناقش، ترجم، استفد وأفد العالم!
  • صحيح أننا شعوب نصفها جاهل، وكثير من النصف الآخر متخلف! نقرأ في المتوسط صفحات معدودة سنويا مقارنة بما يقرؤه الياباني (مثلا): 40 كتاب في السنة.. لا تيأس! حاول أن تقرأ الآن، تحدث عن الكتاب الذي أمتعك، وانشر المقالة التي أفادتك، تبادل المعرفة مع الآخرين واغرس حب القراءة في نفوس الصغار ممن حولك!
  • صحيح أن الأخلاق انحسرت ونحن أمة وصاها النبي المصطفى بمكارم الأخلاق، لدينا السارق والمنافق والكاذب والغشاش والقائمة طويلة.. لا تيأس! كن قدوة لغيرك ودع عنك عيوب الناس، لا تنس تصرفاتك أمام الصغار فأنت القدوة لهم، كن صادقا قبل طلبك الصدق، أمينا قبل طلبك الأمانة، ثابتا على رأيك قبل بغضك للنفاق، ومحبا للحقيقة قبل كرهك للغش!
  • صحيح أن أنظمة الحكم لدينا رجعية، مستبدة، دكتاتورية وعبدة للغرب، لا تستجيب لرغبات شعوبها ولا يؤمل منها الخير.. لا تيأس! عبر عن رأيك، شارك في الحياة السياسية لكن لا تخن مبادئك، تعرف على قوانين بلادك واحرص ألا تخرقها، أنشر جو النظام العام بين أصحابك وذويك، احترم القانون قبل أن تلزم بتنفيذه، لا تتهرب من الضرائب ولا تجد عللا لنفسك (الديموقراطية في فرنسا مثلا لم تظهر بين عشية وضحاها.. إذا الشعب أراد يوما الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر!)
  • صحيح أن البرامج المقرصنة مسيطرة على الساحة، تقتل الإبداع وتقيد أي تطور تقني، أجزم أن 98% من عرب التقنية استخدموا برامج مقرصنة مرة واحدة على الأقل خلال السنتين الماضيتين.. لا تيأس! ادعم العالم الحر واستخدم برامج مجانية، شجع أصدقائك على تجربة بدائل مفتوحة المصدر وآمنة لمعظم برامجهم المقرصنة، اقتنع بقيمة المبرمج والمصمم والمطور، فهم يكدون كما يكد الفلاح والتاجر والصانع بكل تأكيد، كل في ميدانه. وإلا فاستخدم أنظمة تشغيل مجانية (أنصح بأوبنتو) واستمتع بالحرية! ساهم في توعية الناس بخطأ فرضية النت=إكسبلورر، نظام تشغيل=ويندوز، برنامج محادثة=MSN!
  • صحيح أن المواطن العربي يقهر أخاه المواطن، القوي يستعلي على الضعيف، والغني يتفاخر أمام الفقير. مجتمعنا مكبوت منغلق سلطوي.. لا تيأس! شارك في الأنشطة الجمعوية واعمل على توعية المجتمع، تأكد أن كل طاغية ظالم لنفسه قبل غيرها، لا تتحرج من تقديم القليل فكيفما كان فهو أفضل من الحرمان، لا تس أننا - بني آدم سواسية عند الخالق وهو أرحم بنا، لا تشتك من ظلم وسوء معاملة وتحتك كثيرون تظلمهم وتسيء معاملتهم، تجاوز عن أخيك وأحب له ما تحب لنفسك!
  • صحيح أن اللغة العربية تعاني، في الشارع وفي الإعلام، في المخفي وفي الإعلان.. كانت يوما لغة إسبانيا وتركيا، السنغال وأفغانستان.. لا تيأس! العربية كانت لغة العلم والمعرفة والأدب، ممكن عودتها لرأس القائمة! دون بالعربية ودع عنك اللهجات (اللهجات موروث شعبي أولى به ألا يطمر، للتوضيح)، استخدم مصطلحات عربية عوض الأعجمي منها ما استطعت لذلك سبيلا (كيبورد=لوحة مفاتيح، إيميل=بريد، لول=؟...)، تعلم اللغات الحية الأخرى ولا تتعصب للغتك العربية، استفد من إنتاجات الآخرين في مناحي الحياة وانقلها للغتك، لما جاورك، ثم للعموم، تيقن أن العربية لغة قادرة على استيعاب الحضارة البشرية، قد فعلتها يوما!
  • صحيح أن المسلمين قد حادوا (بصفة عامة) عن النهج الأقوم، ها هم قد تفرقوا شيعا وابتدعوا في الدين فرقا، ها هم قد تكلموا في رضاع الكبير ومنهم من أفتى بقتل وتكفير.. لا تيأس! الإسلام أسمح الأديان وأعدلها فحوله لواقع ملموس يجر افتخارا وكرامة، احترم اختلاف الآخرين عنك وقدر حقهم في الإختلاف، لا تسارع في إصدار الأحكام ورمي الناس بالحلال والحرام، حث الناس على الوسطية والإعتدال في كل شيء، ولا تنس جوهر الإسلام: إسعاد الناس!
تحدث المنفلوطي يوما فقال: "اليأس هو الخديعة الكبرى التي يدسها الشيطان في نفوس الأمم الضعيفة التي يريد قتلها والقضاء عليها".
ما أحوجنا لمحاربة اليأس! أوهمونا بتخلف متجذر فينا وبجهل أزلي مطبوع علينا..
قالوا: أمة متخلفة! وأقول: بل نستطيع! لو شئنا، فمتى نشاء؟






تعليقات فيسبوك:


هناك 21 تعليقًا:

  1. ممم مرحبا أخي محمد عندما بدأت أقرء سطور تدوينتك طننت نفسي أتصفح كتاب عائظ القرني " لا تحزن " على فكرة لا تحزن كتاب يجب على الكثير قرائته لأنه يعالج كثير من القضايا التي قمت بدكرها ها هنا و أخرى كثيرة
    تقبل مروري
    أخوك فؤاد

    ردحذف
  2. بالفعل .. اليأس خديعة كبرى ..

    كلام مرتّب يا محمد .. :)

    و لكن .. المشكلة أن هذه الشعوب اليائسة أكثرها لن يقرأ هذه التدوينة .. فهم أميّون تقنياً ..

    ردحذف
  3. هناك نقطة بيضاء دوما في كل شيء
    فان سعينا في البحث عنها ،لن يجد اليأس أبدا طريقه للقلوب الذابلة
    سلامي

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    تكلمت فأوجزت وأصبت يا محمد..
    فعلا كلمات قيمة تعبر عن واقع مزر لكن فيها أمل وتفاؤل..
    سعدت كونك لم تغفل جانب القرصنة، وكان يمكن أن نضيف:
    - صحيح أن المنتديات العربية جلها .... (أكملوا من عندكم ^_^)..
    موفق كما عهدناك أخي..
    مني لك أرق تحية..

    ردحذف
  5. هل نستطيع أن نقول هذه دعاية للمصادر الحرة؟
    حقيقة في بدايتي بالتعرف على لينوكس لم أحبه فقد جربت ubuntu ولم أفهم ما كان ينقصه, لكن بعد أن راسلت الشركة وفعلا وصلتني النسخة الأخيرة منه بعد ثلاثة أسابيع أعدت النظر ونصبته على جهازي بجوار نضام windows(مقرصن لا يخفى عليكم)نسيت أمر windows تماما وبقي جل إهتمامي بالنضام الجديد الآن لا أرى بديلا له. حقيقة في البداية لن يعجبك التغيير لكن مع مرور الوقت ستحس بأنك كنت مقيد في نضام مغلق.

    ردحذف
  6. ما شاء الله !
    رائع .. بل ممتاز ..
    أنت مبدع يا صديقي وأحييك على رقي طرحك وجمال أسلوبك وتنظيم أفكارك ..
    أتفق معك في دعوتك .. شكراً لك وننتظر المزيد منك ^_^

    ردحذف
  7. هي خديعة كبرى بحق خخ
    إن في كل ما ذكرت لا يجب أن نيأس
    ورغم ذلك فالأغلب يائس
    تدوينة رائعة.
    أفكار منيرة .
    تقبل مروري

    ردحذف
  8. كلامك جداً مؤثر

    سأحاول باذن الله تطبيق ما تقول

    موفق يا أخي

    ردحذف
  9. مغك حق اخي محمد

    تدوينة مميزة

    تحياتي
    ولكن بيني وبينكم راه ضرني الجوع

    ردحذف
  10. لا يأس مع الحياة و لا حياة مع اليأس.
    حتى و إن كان غيرك فاشلا حاول أن تكون ناجحا.

    بارك الله فيك , قدمت أمثلة طيبة .

    تحياتي لك

    ردحذف
  11. كلام مؤثر جدًا

    لا لليأس :D

    ردحذف
  12. أهلا أخي محمد، تحية لك يا مودونا المحبوب.
    في كل تدوينة جديدة أزيد حبا لهذه المدونة و أجزم أن كاتبها مدون مميز.
    شكرا على هذه التدوينة التي بثت فينا روحا للأمل بعد يأس مرير

    ردحذف
  13. عزيزي :


    لقد أشبعتني أملآ ...

    سحبتني الى فضاءات الممكن ..

    تقبل مروري ..

    ردحذف
  14. السلام عليكم
    أعتقد أن الفرصة بين أيدينا لتحقيق الأقضل أكثر مما كانت بين أيدي أسلافنا....الإنترنيت مثلا مساحة إعلامية يدخلها الجميع و يطلع عليها الجميع لنجعل هذه التقنية فضاءا للتوعيةو الإبداع
    لا أبالغ إذا قلت أنك مكسب حقيقي للعالم العربي أخي محمد وفقك الله دوما لما يحب و يرضى

    ردحذف
  15. اشكرك اخي محمد على هذا المقال الواقعي

    عزيزي اتفق معك بان الافضل هو ان يتجاوز الانسان العوائق قدر الاستطاعة وان يقوم بعمل مهما كان صغيرا في سبيل تحسين اي وضع ، فالتطوير والتحديث والنهضات التي حصلت في اوربا في القرنين الماضيين كانا نتيجة لعمل تطويرات بسيطة من اشخاص رائدين ومع مرور الوقت وتعدد تجاربهم وتفكيرهم في نتائج اعمالهم السابقة اصبحت اسهاماتهم ذات تأثير كبير وصنعوا الكثير من التغييرات الجوهرية مع مرور الوقت

    شكرا

    ردحذف
  16. لا تعليق، الصراحة تدوينة لا لدي تعليق علي أي نقطة فيها :D

    ردحذف
  17. ما أجمل أن نبني جسرا من الامل فوق نهر من اليأس ......
    جزيت خيرا .....

    ردحذف
  18. لا تيـأس لأن لا حياة مع اليأس و لا يأس مع الحياة...

    مقالة رائعة أخي محمد ^^

    ردحذف
  19. أبدعت محمد في كتابتك وجعلت منا نعيد النظر في أمورنا... بارك الله فيك

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)