18 سبتمبر 2010

وبدأ الموسم الجامعي..

  • ركبت الحافلة قاصدا الكلية، كانت حافلة كئيبة بالمناسبة.. لم يتغيّر الشيء الكثير؛ لا زالت الحفر مبعثرة هنا وهناك طوال الطريق، القوالب الإسمنتية تنمو بشكل يقال إنه منظّم، وأراه قمّة العشوائية.. الحافلة متّسخة وكأنّها مخصّصة لنقل طلّاب الجريمة لا طلّاب العلم.
  • دخلت للكلّية، أوّل ما استرعى انتباهي رفعهم للشبّاك الحديدي المحيط بالحيّ الجامعي! المفترض أن يكون بناء وسط مساحات خضراء مفتوحة.. لكنّ الواقع يلمّح إلى وجود تقارب بين هذا الشبّاك وقفص الضباع بحديقة الحيوانات..
  • جولة داخل الكلية فإذا بي أمام بناء اسمنتي ضخم: دخلت الكلية قبل خمس سنوات فكانت قاعة "في طور البناء"، تمرّ السنوات ولا زال البناء مستمرا، شيء مثل تكليف أرنب بحفر نفق يربط إفريقيا بأوربا تحت البحر! إذهب ونم لعشرين سنة ثم عد لتجد الأرنب لا زال "في طور الحفر"، أو البناء..
  • كانت كلّية فارغة، لا شيء يدلّ على بداية الموسم الدراسي سوى تواجد بعض طلّاب السنة الأولى. أشفق عليهم: نصفهم سيضيّع وقته هنا فقط، ربعهم سيعتقد أنّه هنا للدراسة، ليكتشف "المزحة" لاحقا، أمّا الربع الأخير فلهم الله، سيعذّبون في الأرض قليلا.
  • دخلت لموقع الكلّية علّي أجد معلومات مثل قوائم الأقسام، موادّ الفصل الحالي، استعمال الزمن وهلمّ جرّا.. فهي معلومات لم أجدها متوفّرة في الكلية، معلومات سرّية، من يدري؟
  • يمكنني القول إنّ موقع كلّية العلوم والتقنيات (سمعتم؟ علوم وتقنيات!) عار على ما يسمّى التعليم الجامعي بالمغرب. فإن تصفّحت قسم "خدمات الطلّاب" لحصلت على صفحة فارغة، وإن بحثت عن تقويم السنة لوجدت تقويم السنة الماضية! وحتى لو رغبت في تحميله لاكتشفت أن كلّ الروابط لا تعمل.. أمّا أن تحمّل دروسا من الموقع أو تطّلع على سجلّك الجامعي أو ربّما حصولك على مساحة تواصل مع الأساتذة والطلّاب فهذا ترف وتطلّع لما فوق السحاب.. لا داع لفتح باب الأحلام.
  • حسنا، نحن الآن في بداية السنة، ولا أدري ما المواد التي سندرس خلال الفصل الحالي! هذا يعني أنّني لا أدري أسماء الأساتذة الذين "سيدرّسونني" أيضا، ولا أدري الساعات المخصّصة لكلّ مادّة ولا توزيع الحصص ولا قاعات إلقاء الدروس ولا تواريخ الإمتحانات ولا جدول العطلات ولا متى سينتهي كلّ هذا الهراء! بل لا أدري أسماء زملائي في الفصل ولا حتى متى سنبدأ الدراسة..
  • بالمختصر المفيد: تسري على الكلّية قوانين مستقاة من معجم الغموض، الصدفة، الإحتمالات، التغيير الفجائي، جرّة قلم، اللّاقرار اللّانظام.. وليس هذا بغريب..
  • وانتهى اليوم الأوّل في الجامعة، وأسفي على الساعات التي أضعتها لأصل لهناك، وأعود من هناك.
  • عدت للبيت قاصدا الإنترنت، جميع أصدقائي بالحيّ أو الدراسة الثانوية رسموا لأنفسهم مسار حياة خارج المغرب.. جمعتني بهم دردشات فكان أن تحدّثنا عن الدخول الجامعي، كلّ يحكي عن مدينته وجامعته، عن جودة التعليم ومستوى الحوار في الجامعات، عن النظام، حقّ الاختيار وكثير ممّا يجعلهم فخورين بجامعاتهم..
  • آثرت الصمت..
يتبع..







تعليقات فيسبوك:


هناك 14 تعليقًا:

  1. سنة جديدة و سعيدة
    الرجا المشاركة
    http://www.facebook.com/pages/asmy-tl-19-ama-atqlny-nzam-bshar-alasd-alswry-bla-dhnb/157361424277644?ref=mf

    ردحذف
  2. عبد الله السوسي18 سبتمبر، 2010 5:56 ص

    أخي محمد.
    أنا أيضا كنت طالبا جامعيا عامي 2000 و 2001 بكلية العلوم بمدينة مكناس. أعتبرهما أسوأ سنوات عمري.
    ماذا أقول لك غير: الرجا فالله.
    - التعليم في المغرب تعليم يقتل المواهب.
    - التعليم في المغرب تعليم يطبق فيه "باك صاحبي".
    - التعليم في المغرب تعليم فيه عدد من المعلمين يقربون للفلاحة أكثر من التعليم.
    - التعليم في المغرب تعليم شحن العقول بلا فهم.
    - التعليم في المغرب تعليم لا نفهم فيه مثلا المعنى العملي "للدوال" في الرياضيات إلا إن قرأناه في كتاب أجنبي أو في موقع أنترنيت.
    - التعليم في المغرب تعليم يجبرك على أن تسأل عن متى تأتي أول عطلة.
    - التعليم في المغرب تعليم "أنظر التجربة في الكتاب" لأصحاب العلوم "التجريبية".
    - التعليم في المغرب تعليم الدروس الخصوصية.
    - التعليم في المغرب تعليم ملئ المحفظة إلى أن يصل وزنها إلى وزن حاملها.
    - التعليم في المغرب تعليم ندرس فيه نصف المقرر فقط بحجة انتهاء العام الدراسي.
    - التعليم في المغرب تعليم حقول للتجارب. فلا يستقر أصحابه على حال، و لا نجد له تغييرا للأفضل.
    - التعليم في المغرب تعليم أصبح فيه المدير غير "مدير"، و الأستاذ غير أستاذ، و المعلم غير "معلم"، و التلميذ غير تلميذ.
    - التعليم في المغرب تعليم شبه معرب قبل الجامعة، و مفرنس بعدها. و ينطبق على ذلك ما يشبه الصدمة الحرارية (Choc Thermique).
    - التعليم في المغرب تعليم لا ترى فيه الموجه إلا لمدة دقيقة في عمر حياتك الدراسية.
    - التعليم في المغرب تعليم تذهب فيه صباحا للجامعة في حافلة لا تفرق بينها و بين محطة بنزين.
    - التعليم في المغرب تعليم تجد فيه أستاذا جامعيا متخصصا في الكيمياء يدرسك الجبر.
    - التعليم في المغرب تعليم نادرا ما تجد فيه أستاذا بمرتبة باحث مجد و شبه مستحيل أن تجد "عالما".
    - التعليم في المغرب تعليم كثيرا ما تجد فيه أساتذة جامعيين أنوفهم أعلى من أنف القذافي.
    - التعليم في المغرب تعليم ميزانيته أقل من ميزانية مهرجان موازين.
    - التعليم في المغرب تعليم تجد فيه المعلم و الأستاذ همه هو الترقية أكثر من تعليم أبناء الناس.
    - التعليم في المغرب تعليم تدرس فيه جغرافيا الموزمبيق و لا تدرس فيه تاريخ أبطال بلادك.
    - التعليم في المغرب تعليم مبرمج من طرف هيئات دولية.
    - التعليم في المغرب تعليم ننهي فيه اليوم الدراسي في الساعة الخامسة بحجة عدم وجود مصابيح.
    - التعليم في المغرب تعليم نموت فيه عطشا لعدم وجود صنابير.
    - التعليم في المغرب تعليم تحمل فيه المظلة لكي لا يسقط عليك المطر النافذ من السقف.
    - التعليم في المغرب تعليم أكثر أيامه عطل و إضرابات.
    - التعليم في المغرب تعليم ننقص فيه ساعة من التربية الإسلامية لنزيدها للفلسفة.
    - التعليم في المغرب تعليم مات و ما زال أصحابه يضعونه في العناية المركزة، و يكذبون على أهله بأنه في حالة مستقرة.
    - التعليم في المغرب تعليم ... تعبت

    بالنسبة لي حاليا، لم أعد أؤمن بالتعليم في المغرب و لا بغيره من القطاعات. و الحمد لله.
    و إنما أؤمن بمقولة: ما حك جلدك مثل ظفرك.
    و إن قررت التعلم فسيكون تعلما للمعرفة العامة لا غير، و بأي طريقة ممكنة. و الله يجعل شي بركة فالانترنيت و الكتب و أي وسيلة أخرى.

    ردحذف
  3. ما اقول الا اللهم اصلح حال أمة محمد "أمة اقرأ".

    ردحذف
  4. في نفس السياق, هاد النكتة: هادي واحد الطلابة قالت لواحد المعلم: الله يرحم الوالدين عطيني باش نفرح الدراري.
    قال ليها: سيري قولي ليهوم راه ما كايناش القراية غدا

    من صديقنا نكتة زوينة: http://twitter.com/NoktaZwina

    ردحذف
  5. بسم الله الرحمن الرحيم
    ربما ما تقوله انت و ما يقوله الجميع حول الجامعات المغربية امر اصبح متفقا عليه انه لا جدوى لها ، وكل من دخلها لا يكمل فيها السنة الاولى الا القليل ..
    يببقى الحل هو ان تدفع نقودك من اجل الدراسة
    او تهرب من البلاد

    ردحذف
  6. أنت لم تصمت، لأنك كتبت .....
    اشتقت شخصيا للدروس، رغم أنها ابتدأت فقط منذ أسبوع فقط
    رغم أني سوف أحرم منها للأبد
    متمنياتي لك بالتوفيق ، ولكل طلابنا المجاهدين
    سلاموووووو

    ردحذف
  7. عمر شي واحد خلا ليك ضحكة ف رد ؟؟
    كنت كانتعجب ل راسسي
    نتا مداوز 5 سنين هههههههههههههه
    سير اخويا شوف ليك شي سونتر دابيل ...

    ردحذف
  8. لم أعلم أن وضع الجامعات في المغرب تدهور إلى هذا الحد، كانت بخير منذ سنوات قليلة، لا أدري...
    درست بجامعة محمد الخامس سنة 2001 ولا أظنني أحمل ذكريات سيئة عنها..

    برأيي للجميع نسبة مشاركة في هذا التدهور..

    ردحذف
  9. مزال تشوف هذه غي البداية

    الحمد لله انني انقطعة عن الدراسة في وقت مبكر قبل ان اجن

    ردحذف
  10. كان الله في عونك..

    الحمد لله أني أنهيت سربيسي على خير سنة 2006، ومازلت أتنقل بين الوظائف.. الله يعفو علينا أخلاص نلاقاو شي حاجة مزيانة ومستقرة هههه

    كنت هنا..

    ردحذف
  11. غالبية الجامعات العربية هكذا :)

    كان الله بعونك

    ردحذف
  12. جامعتي تشبه جامعتك كثيرا
    لكن أساتذتي هم من جعلوني أذهب اليها كل يوم
    بسببهم عرفت قيمة العلم والتعليم
    مع العلم ان ٨٠٪ من الاساتذه هم من جنسيات عربيه أخرى
    والبقية سعوديين وبدونهم ستكون الجامعة أفضل

    ردحذف
  13. لا وبعد طول انتظار لاستعمال الزمن ذاك نكتشف أخيرا بأن الكلية ما عادت تسعنا جميعا ليرسلونا للدراسة بكلية الحقوق !
    صرنا كالبدو الرحل ننتقل بين كليتين : دروس نظرية في كلية الحقوق و أعمال تطبيقية في كلية العلوم!! أي أنه للاستفسار عن أبسط الأمور عند كتابة القسم التابع لنا صار يتوجب علينا الانتقال بين كليتين جيئة وذهابا !!

    هذا هو المفهوم الجديد ل"تقريب الإدارة من المواطنين" !!

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)