29 فبراير 2012

ما لا أفهمه في المغرب

تستوقفي مسائل في غابتنا السعيدة يشكل عليّ فهمها، شيء من قبيل "الخصوصيات المغربية" التي يندر وجودها في دول أخرى.

 البداية مع جمعيات النسب "الشريف"، لست أدري ما هذا التمييز العنصري رغم أنّ دستور المغرب ينصّ على لا شرعية تأسيس جمعية ما تحت أساس عرقي. وطبعا المنضوون تحت لواء هاته الجمعيات يحظون بامتيازات دون بقية الشعب (درجة ثانية أم ماذا؟).
لديهم بطاقات في أشكال وألوان لتمييزهم، لم أجد صورة واضحة لها في النت، شيء مثل هذا التخريف:


المضحك المبكي في الموضوع هو جملة: "يجب توقير واحترام وتقدير حامل هذه الشارة"! هناك من يلصقها في الواجهة الأمامية لسيّارته كما ذكرت في تدوينة قديمة. المفترض من دولة "الحق والقانون" أن تمنع تداول هذه البطاقات لما فيها من تمييز، فالجميع سواسية في الحياة العامة. وإلّا فليستصدر رئيس الحكومة بطاقة "وجوب توقير واحترام وتقدير" لجميع المواطنين.

النقطة الثانية هي جمعيات قدماء المحاربين، بمعنى: جمعية لمن شارك في طرد المستعمر من أرض الوطن، كما تقول الأسطورة. ما العيب في الموضوع؟
ما أراه هو احتكار مجهود استقلال المغرب الرسمي من طرف مجموعة دون غيرها. لن أدخل في جدلية مقاومة منتسبي الجمعية للإستعمار (أم كانوا مشغولين بأمور أخرى)، لكن هل هذا يعني أنّ بقية الشعب (ممّن لا ينضوي تحت لواء هذه الجمعيات) ليس ضمن مقاومي الإستعمار؟ خونة ربّما؟ كان إستقلال المغرب (الذي لم ينهي استقلاله بعد) هدفا أسمى ومشتركا بين عامّة المواطنين وخاصّتهم، لذا لا داع لتأطير المقاومة ضمن مجموعات بشرية محدّدة.

الضربة القاصمة تأتي حينما تقرأ إعلانا عن وظيفة عمومية متاحة لتجد العبارة التالية: "يخصّص 25% من الوظائف لفائدة الأشخاص المتوفّرين على صفة مقاوم أو مكفول الأمّة أو عسكري قديم أو محارب قديم"! وبما أنّ الحرب والمقاومة وضعتا أوزارهما منذ أزيد من 55 سنة (هل لا زال هناك مقاوم من 1950 لا زال يبحث عن وظيفة في 2012؟) فتلك ال25% متروكة لأبناء (وأحفاد) المقاومين الذين ينضوون تحت نفس الجمعيات (سبق أن صادفت جمعية تسمّت ب: "جمعية أبناء وزوجات المقاومين"، يا سلام سلّم!)..

تصوّر فقط أن تذهب لاجتياز امتحان وظيفة عمومية، يدخل أحدهم متأخرا (وقد لن يأتي).. إيمانا بمقولة "الحياة حلوة" فلنفترض أنّكما متساويان في الكفاءة. سرعان ما سقطت المقولة تلك مع اكتشاف نجاح ذاك الذي وصل متأخّرا، والسبب: "حفيد مقاوم"، تسرح بخيالك بعيدا: يا ترى، ماذا كان يفعل جدّي وقتها، يأكل تبنا مثلا؟

المقاوم الحقيقي لا يحتاج بطاقة تميّزه عن عموم الشعب، فهو من الشعب وإليه ينتمي. يستعلي عن امتياز يحظى به دون إخوته (الذين لم يكونوا خونة بكلّ تأكيد). وعلى الوطن الكريم أن يوفّر فرص شغل (وهذه نقطة من ألف امتياز تبدأ بقطعة أرض مجّانية وتنتهي في فاتورة إنترنت بنصف التكلفة) لجميع المواطنين بدون تمييز أن هذا إبن مقاوم فرحّبوا به، وذاك إبن ... ف...!

النقطة الثالثة هي رخص النقل (التاكسيات بشكل خاص)، لا أفهم أيّ نوع من العدالة الإجتماعية يحقّقها هذا النظام؟ بأيّ حقّ يستفرد أناس برخص التاكسيات التي تدرّ عليهم أموالا طائلة (بكلّ برود). ولست أدري المعايير التي يتمّ اعتمادها لتوزيع هذه الرخص. أذكر هنا تدوينة الراجي التي انتقد فيها طريقة توزيع هاته الرخص من طرف الملك (النتيجة: تمّ اعتقال المدوّن مباشرة!). مرّت الآن سنوات استورد فيها المغرب مدوّنة سير جديدة من شمال أوربا. يا ترى، ألا يستحقّ قانون تنظيم النقل العمومي أن يستورد من هناك؟

أوه نسيت: لا يملكون "مخزنا".. لا أقصد مخزن الحبوب بكلّ تأكيد.








تعليقات فيسبوك:


هناك 14 تعليقًا:

  1. أضم صوتي لصوتك

    لدي احساس أشياء ستحدث

    كنت هنا

    ردحذف
  2. ما ذكرت هنا نا هو إلا غيظ من فيض

    ردحذف
  3. ما ذكرت هنا نا هو إلا غيظ من فيض

    ردحذف
  4. واقعنا نحن ايضا ليس ببعيد لطن تلك الشارة تفوقت علينا جميعا ؟؟ توقير و احترام حامل البطاقة ؟؟ من يحترم يحترم و العكس صحيح ...
    ملاحظة : انا متأكد و متيقن اني قرأت هذا المقال في مكان ما من قبل الم تنشره في مدونة اخرى ؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. لم يحصل أن نشرت مقالا كاملا لي في أكثر من مكان (لست من هواة إعادة النشر الكامل)، ربما ما قرأتَ هو فقرات مشابهة من تدوينات قديمة :)

      حذف
  5. أشاطرك الرأي و هنا نشر معالي الوزير لائحة 3681 رخصة : https://docs.google.com/viewer?srcid=0B1jAFXkXsKMjWklROTVRaXRTMlN4eWlvcU9mWUZQZw&pid=explorer&a=v&chrome=true

    و الغرض من النشر : اتخاذ اجراءات معينة مثلا ؟؟

    ردحذف
  6. أشياء كثيرة لا تستطيع فهمها في المغرب ..
    نعبر عنها بجملة في المغرب ، لا تستغرب ..
    ( مع أني أتمنى أن نستغرب يوما حتى نغير ، لكن لا بأس )

    تقبل مروري :)

    ردحذف
  7. أنا جدي رجل مقاوم وشريف فوق ذلك..هل هذا يعني "خاصني نقلب على شي امتياز قبل فوات الآوان" !
    ياك بعدا مازال ما مشا عليا الحال :)

    ردحذف
  8. هل تصدق أخي، اقرأ التدوينة وكأني أجدك تتحدث عن تونس، فقط مسألة النسل الشريف هذه غير موجودة عندنا، ويمكن في المغرب بقيت لأن مسألة الملكية تساعد على ذلك ...
    فالمناضل لدينا له امتيازات كبيرة والحمد لله أن أكثرهم توفي الآن وبوفاتهم انتهت هذه الامتيازات والمضحك المبكي أن أكثرهم خدم لفرنسا وليس لهم علاقة بالنضال بأي شكل من الأشكال، أبي رحمه الله سجنته فرنسا 25 مرة ومع ذلك لم يعترف به كمناضل وفي قريتنا مناضل كبير وهو في الحقيقة لم يقف ضد فرنسا ولا مرة واحدة.
    رخص النقل لدينا أيضا تعطى للمناضلين في ما مضى وبعدها تعطى لمن يثبت الولاء أكثر لنظام بن علي، المسألة متشابهة جدا جدا بيننا، حاليا بعد الثورة هنالك حملات تنظيف كبيرة ولكن الركام أكثر من أن تحتمله أنامل الثورة الطرية لحد الآن، أعود لمسألة النسب الشريف، وجدت منتديات برمجت خصيصا لهؤلاء المعقدين، وبقيت محتارا جدا هل هؤلاء يفكرون كما يفكر الناس ...
    صادفت مرة واحد يناقش أحد أصحابي فقال له أنه محمد بن عمار بن ابراهيم بن صالح ......بن .... بن ... بن عمر بن الخطابو لذلك فنسله شريف، أجابه صاحبي : وماذا في ذلك فأنا الأزهر بن بلقاسم بن احمد ... بن ... بن .... بن علي بن أبي طالب.
    هي عقد أخي ووجدت معقدين يمارسونها، تحياتي لك

    ردحذف

مدونة محمد أعمروشا مدوّنة شخصية في قالب مغربي، عن السفر، الهوايات وتجارب الحياة. أنشر فيها آرائي فيما يخصّ المنطقة العربية، التقنية وأحيانا تفاصيل حياتي الشخصية :)